.:: مجلة إرشادي نت ::. - العدد الثالث من مجلة إرشادي . نت - مقتطفات من برنامجي التدريبي ( الإدارة بالحب ) - Powered By TxT-TxT.Com.Sa
     مقتطفات من برنامجي التدريبي ( الإدارة بالحب )

2010-01-08     |      الساعة      06:11:06

مقتطفات من برنامجي التدريبي ( الإدارة بالحب )

فتلك مقتطفات من برنامجي التدريبي ( الإدارة بالحب ) ضمن خطة البرامج للفصل الدراسي التدريبي الثاني للعام 1430/1431هـ

 

الحب ومشاعره الرنانة وخواطره الأخاذة وكلامه المعسول من أجمل ما نحس به في هذا العالم المليء بالأحدث , التطورات والتغيرات المتسارعة جربه القديمون والمتقدمون وقالوا فيه الأشعار والآثار والكلام الذي لا يرد ولا يصد .يقف أمامه الكبير والصغير والرجال والنساء على حد سواء من فرط التأثر والتأثير.

اخترق قلوب العظماء واسر أفئدة الزعماء وقامت من اجله حروب وحقنت على أساسه الدماء
وهنا اذكر بيتا شهيرا وخالدا لعملاق الشعر والأدب وشاغل الناس أبو الطيب المتنبي حيث قال:


ولقد عذلت أهل العشق حتى ذقته .... فعجبت كيف يموت من لا يعشقوا


والعشق هو أقصى حالات الحب وأعمقها على الإطلاق.ولا يتكون إلا من واقع وتصرفات ايجابية وتناغم أخاذ وحالة نفسية متألقة يعلوها الصفاء ويزينها العطاء ويحتويها الأمل
وفي هذا الكون الواسع المليء بالمتغيرات والأحداث والأفكار المتناثرة بعضها مأخوذ وبعضها ما زال على قارعة الطريق ينتظر الصياد الماهر الذي يلتقطها ويحولها إلي واقع  معاش ومحسوس . أمعن العلماء والباحثون والمهتمون النظر في قضية مهمة جدا يقف عليها العالم من أقصاه إلي أقصاه وترسم على أساسها الخطط وتوضع الاستراتجيات وتحدد الأهداف والتوجهات للمؤسسات والدول وهي كيف يتصرف الإنسان وكيف ينتج وكيف يبدع والي أين يسير ؟  ما هي الأمور التي تحفزه وتدفعه إلي العمل والحماس والتعاون وتزرع في نفسه الولاء والانتماء لمحيطه الاجتماعي بجميع تقسيماته ابتداء بالعائلة والأصدقاء مرورا بالعمل وانتهاء بالوطن الأكبر التي يضم الجميع في حضنه الدافئ  .
وكانت خلاصة هذه الدراسات والأبحاث والعمل بلا توقف في مراكز الأبحاث أن الإنسان يدار بالحب ويبدع بالحب و يفعل المستحيلات من اجل الحب و هذه المشاعر الايجابية التي تداعب فؤاده وتستدر عواطفه وأحاسيسه في الطريق الايجابي لبناء الأسرة وتحفيز المجتمع ونهضة الأوطان.

بالحب تعمر البيوت وتقوى العلاقات ويستخرج الإنسان كل طاقاته الكامنة ويضعها على آنية من ذهب لمحبوبة . أيا كان ذالك المحبوب.
بالحب تعمر الأوطان وتتقدم المجتمعات ويدفع الناس دولهم ومؤسساتهم وما يملكون من طاقه وإمكانيات للعمل والإنتاج والسعي وراء النهضة والتطور.

إن الإدارة بالحب والمشاعر الايجابية تجاه الآخرين تعزز النجاح وتزرع الحماس والإقبال على العمل والإنتاج والإخلاص والتجاوب المنقطع النظير مع السياسات والأهداف والتطلعات العامة والخاصة ولقد قدم الإسلام ورسوله عليه الصلاة والسلام هذه الأمور نصا وتطبيق منذ أكثر من 1400 عام ولعلي اختار لكم بعض الكنوز البراقة والنجوم المتلألئة في سنة حبيبنا أبا القاسم عليه أفضل واجل الصلاة والتسليم حيث كان يؤم الناس في المسجد في المدينة ويأتي حفيديه الحسن والحسين ويلعبان فوق ظهره الشريف ولا يرفع بابي هو وأمي من السجود إلا بعد أن ينتهيا من اللعب والمرح !!
وفي هذا الموقف دروس وعير كبيرة للمربي الأول والقدوة الفيصل والذي لا ينطق عن الهوى عليه أتم الصلوات والتسليم لقد أدار الموقف عليه الصلاة والسلام بالحب ولا شيء غير الحب وجعل أبناء على وفاطمة رضوان الله عليهم يلعبان بلا تشويش ويمرحان بلا إزعاج ويقضيان أجمل أوقاتهما ويعيشان طفولتهما البريئة بكل تجليتها بلا نقص وتشويه..
و هذا النمط من التربية والتعامل والإدارة بالمشاعر لهو فردوسنا المفقود في هذا الزمان سواء في علاقاتنا مع الآباء أو الأبناء أو الرئيس بالمرؤوسين والأزواج بالزوجات وحتى على مستوى العلاقات الأخرى مع الأصدقاء أو الجيران في بيئية العمل والانجاز ..
إن استبدال الغلظة باللين وشحوب الوجه بالابتسامة والكلام الحاد أو الجاف بالعبارة المهذبة والمنمقة لهو جواز سفر بلا أوراق إلي قلوب الآخرين صغيرهم كبيرهم جاهلهم وعالمهم وهذا مشاهد ومحسوس .
وهذا هو النجاح الذي يرجوه المسلم في داره الدنيا والتي سوف تؤهله إلي دار القرار والبقاء حيث لا تعب ولا عناء إنما متعة وانس بإذن الله في دار فيها ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر .
قال علي أبي طالب ( القلوب وحشية فمن تألفها أقبلت عليه  )
واذكر في نفس السياق قول الشاعر .
أحسن إلي الناس تستعبد قلبوهم ...  لطالما استعبد الإنسان إحسان .
وهذا هو الواقع المعاش في كل مكان وأي زمان وهو منهج رباني ومعنى قرءاني وخلق محمدي ولكل من اقتفى أثره ومشى على هداه.

 

------------------------------------------

 

الأستاذة : فاطمة إسماعيل الحربي

مديرة إدارة الإشراف التربوي بمنطقة جازان

 ,
الكاتب :
العمل :
    المشاهدات : 443    -    التعليقات : 1    -    الطباعة : 206           الطباعة


اضافة تعليق
اسم المستخدم :
البريد الالكترونى :


التعليقات
الكاتب: حسنة حمدي | الوقت : 11:07:03 | التاريخ : 09-01-2010
موضوع راااااااائع ووميز
فماأجمل من الحب فعن طريقه يزرع الأمل والتفاؤل . وتزيل الخلافات والأحقاد بين الناس .. ويعيش الأبناء في جو عاطفي ويحد من مشكلاتهم..
لك فائق احترامي

Development & Programming BY T x T تي اكس تي
Copyright © T x T - T x T . C o M . S a





جميع الحقوق محفوظه لــ .:: مجلة إرشادي نت ::.

الرئيسية - البحث - اتصل بنا

برمجة وتصميم مؤسسة تي إكس تي